أخبار عالمية

فرنسا: المرحلة الثانية من رفع الحجر و عودة الحياة تدريجيا

أعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران الاثنين أن بلاده “تجاوزت الجزء الأكبر من وباء كورونا مشيرا إلى أن مكافحة فيروس كورونا المستجد لم تنته بعد. وأوضح أوليفييه فيران في لقاء مع القناة التلفزيونية “إل سي إي” أن “الفيروس لم ينته من التنقل في البلاد” وأن هذا “لا يعني أننا نتوقف عن مواجهته”، مشيراً إلى أن تدابير حجز وقيود أخرى لا تزال سارية.

وأضاف “سنستمر في إجراء الفحوص وتتبع مستوى المخالطة “من خلال البحث عن أشخاص على اتصال بالحالات المؤكدة ويتعين علينا دائما “تجنب تجمع عدة أشخاص في مكان مغلق”، مذكرا باستمرار سريان حظر التجمعات لأكثر من 10 أشخاص على الطريق السريع العام والمناسبات الرئيسية (أكثر من 5 آلاف شخص حاليا).

وبينما عملت الحكومة تدريجيا على تخفيف القيود مع بدء عملية فك الإغلاق، “قد نلجأ لاتخاذ إجراءات وقائية إذا لزم الأمر”، وفقا “لمجموعة من المؤشرات التي نتابعها يوميا”. وكان قد تم تسجيل تسع وفيات في المستشفى خلال الـ24 ساعة الماضية، في أدنى حصيلة منذ بدء إحصاء الوفيات في منتصف مارس/آذار.

وأودى الوباء في فرنسا بحياة 29407 شخصا.

ماكرون يعلن اجراءات جديدة لرفع الحجر

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الأحد جملة إجراءات جديدة لرفع الحجر، واعدا بـ”استخلاص العبر” من الأزمة الصحية التي أودت بنحو ثلاثين ألف شخص وأغرقت البلاد في أزمة اقتصادية واجتماعية عميقة.

وذكّر الرئيس الفرنسي في خطاب رسمي متلفز هو الرابع منذ بدء الأزمة الصحية في آذار/مارس، بأنّ جائحة كوفيد-19 لم تنته، لكنه أشاد بـ”أول انتصار على الفيروس”.

كل الأراضي الفرنسية في قائمة المستوى الأخضر من الخطر إلا جزيرتي مايوت وغوايانا

وقال ماكرون في خطابه المتلفز “اعتبارا من الغد، ستصبح كل الأراضي الفرنسية ضمن التصنيف الأخضر، باستثناء مايوت وغوايانا حيث لا يزال الفيروس نشطا، وهو ما سيسمح خصوصا بعودة أقوى للعمل وبإعادة فتح المقاهي والمطاعم في “إيل دو فرانس”، أي المنطقة الباريسية التي كانت حتى الآن ضمن تصنيف المستوى “البرتقالي”.

وكان قطاع المطاعم قد طالب بإلحاح بالسماح له بالعمل بكامل الطاقة الاستيعابية، علما أن السلطات الفرنسية لم تكن تسمح للمقاهي والمطاعم الباريسية بالعمل إلا في مساحاتها غير المغلقة المخصصة لاستقبال الزبائن في الهواء الطلق.

من جهة ثانية، أكد ماكرون أن إعادة فتح المدارس الابتدائية والتكميلية ستكون إلزامية اعتبارا من 22 يونيو/حزيران، علما أن خيار استقبال التلاميذ من عدمه كان متروكا للمؤسسات التعليمية على قاعدة الطوعية والقدرة على التقيد بالتدابير الوقائية الصارمة. وأعلن الرئيس الفرنسي السماح مجددا بالزيارات في دور المسنّين ومراكز الرعاية الصحية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق