جهات

قبلي: الحجر الصحي يتسبب في خسائر كبيرة لفلاحى الزراعات الجيوحرارية

يشهد قطاع الزراعات الجيوحرارية باغلب المشاريع في ولاية قبلي على غرار مشروعي ليماقس و استفطيمي للبيوت المحمية بمعتمدية قبلي الشمالية خسائر كبيرة بسبب أزمة فيروس “كورونا” وما ترتب عنها من اجراءات حجر شامل ومنع جولان، إضافة إلى تتالي هبوب الرياح في الجهة، وفق ما اكده، اليوم السبت، رئيس مجمع البيوت المحمية بليماقس، محمد الرحائمي

واوضح المصدر ذاته ان الاجراءات التي اتخذتها الحكومة للحد من انتشار فيروس “كورونا”، وخاصة منها تطبيق الحجر الصحي الشامل خلال شهر افريل وبداية شهر ماي، ادّى الى ركود كبير في رواج المنتوج البدري لمشاريع البيوت المحمية على غرار البطيخ، والخيار، والفلفل، والطماطم مما تسبب في خسائر كبيرة للفلاحين وتراجع مداخيلهم وتدهور مقدرتهم الشرائية وعمقت معاناتهم من المديونية بسبب عجزهم عن سداد ديونهم تجاه المزودين بالمشاتل والبذور والاسمدة والمبيدات.

واشار الى أن موسم جمع صابة المنتوجات البدرية للزراعات الجيوحرارية يكون عادة في شهري افريل وماي الا انه تزامن هذه السنة ايضا مع تتالي هبوب الرياح القوية بكافة مناطق الولاية مما ادى الى تضرر كبير في الهياكل الحديدية لعديد البيوت المحمية، وتمزق الاغشية البلاستيكية المستعملة في تغطية عدد اخر من هذه البيوت، علاوة على اتلاف نسبة كبيرة من النباتات التي فقدت ثمارها.

واضاف المصدر ذاته ان نسبة الاضرار تراوحت بين 20 و 50 بالمائة لدى بعض الفلاحين الذين يعانون من تراكم مديونية الموسم الفارط الامر الذي ضاعف من معاناة هؤولاء الفلاحين الذين أصبحوا مهدّدين بعدم القدرة على مواصلة نشاطهم في صورة عدم تدخل الدولة لمساعدتهم على تجاوز الاضرار التي لحقت بهم سواء جراء ركود رواج منتوجهم او بسبب العوامل الطبيعية ” الرياح” التي اتلفت محاصيلهم واثّرت حتى على البنية التحتية لبيوتهم المحمية.
وفي السياق ذاته، أكد رئيس قسم الارشاد والنهوض بالانتاج الفلاحي بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية، بلقاسم عمار، من جهته، قيام اعوان من المندوبية بزيارات ميدانية لاغلب مشاريع البيوت المحمية للوقوف على الاضرار التي لحقت بهذه المشاريع جراء الرياح التي شهدتها الجهة خلال الفترة الاخيرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق