ثقافة

الشاعر السوري ”أدونيس” ضيف مدينة الثقاف

 احتضن مسرح المبدعين الشبان بمدينة الثقافة مساء اليوم الجمعة لقاء شعريا أثثه الشاعر والمفكر السوري “أدونيس”.
وجاء ذلك في إطار افتتاح نشاط مركز تونس الدولي للحضارات “فاضل بن عاشور” بالمرسى.

وحضر بالمناسبة وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين والشاعر التونسي المنصف المزغني علاوة على مجموعة من الطلبة والتلاميذ.

قدم الشاعر السوري أدونيس مختارات من قصائده الشعرية التي تعالج قضايا العشق وحب الوطن من بينها قصيدة “ثمود”.

وأدونيس هو اسم تبناه الشاعر تيمنا بأسطورة أدونيس الفينيقية واسمه الحقيقي علي أحمد سعيد.
ويعد الشاعر السوري أدونيس واحدا من أهم الشعراء ونقاد الأدب في العالم حيث تحصل على جائزة “غوته” الألمانية في مجال الآداب سنة 2011.

كما فاز أدونيس خلال مسيرته الأدبية بالكثير من الجوائز والأوسمة ومنها جائزة جان مارليو للآداب الأجنبية في فرنسا سنة 1993 وجائزة البحر المتوسط للأدب الأجنبي في باريس وجائزة المنتدى الثقافي اللبناني في عام 1997.

“كنت لا أجد فرقا بين جسد الرأس يحمل أغصانا نسميه شجرة وجسد برأس يحمل خيوطا رفيعة نسميه إنسانا” هي من أشهر مقولاته التي أثارت جدلا في صفوف القراء والناقدين.

وقدم أدونيس في كتابه الأخير بعنوان “سوريا وسادة واحدة للسماء والأرض” الذي صدر سنة 2017 ، صورة عن سوريا وشعبها وروعتها قبل اندلاع الحرب الأهلية سنة 2011.

ومن أبرز مؤلفاته الشعرية ، “تنبأ أيها الأعمى” و”مقدمة للشعر العربي” و”غبار المدن بؤس التاريخ” و”تاريخ يتمزق في جسد امرأة”.

وجدير بالتذكير أن الشاعر السوري بدأ بكتابة الشعر بعمر صغير وقدم عددا كبيرا من المؤلفات والقصائد والترجمات التي جعلت منه شاعرا مميزا.

واحتفاء بالانطلاق الفعلي لأنشطة المركز الدولي للحضارات “الفاضل بن عاشور”، انتظم صباح اليوم بمقر المركز منبر حواري فكري بعنوان “التنوع الحضاري وسؤال المعنى” بإدارة محمد محجوب ومشاركة نخبة من المختصين والأكادميين، وتتواصل أنشطة افتتاح المركز إلى غاية يوم السبت 30 نوفمبر الجاري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق