أخبار تونسجمعيات

قبلي: انطلاق عمليّة حفر أول بئر بمعتمدية الفوار

انطلقت، يوم أمس الاثنين، عمليّة حفر أول بئر بمنطقة “المحدث” جنوب معتمدية الفوار من ولاية قبلي، وذلك ضمن مشروع إحداث حزام من الواحات على مساحة تفوق 1200 هكتار، باعتمادات جملية تصل إلى قرابة 155 مليون دينارا، وفق ما أكده اليوم الثلاثاء والي الجهة، سامي الغابي.
وأوضح المصدر ذاته، في تصريح لصحفي (وات) بالجهة، أن هذا المشروع والمماثل لتجربة مشروع تنمية رجيم معتوق، تشرف على انجازه وزارة الدفاع الوطني وسيمكّن من إحداث موارد رزق لعدد من متساكني الولاية وخاصة منهم شباب منطقة الفوار، مبيّنا أن استقرار الاهالي بمنطقة المشروع يساهم الى حد كبير في إنجاحه.

وذكر، أن البئر التي تم الشروع في حفرها يوم أمس الاثنين، بمنطقة “المحدث” سيبلغ عمقها قرابة 250 مترا، على ان تتواصل عمليات حفر 4 آبار مماثلة، من المؤمل أن يصل دفقها الى 70 لترا في الثانية، بتمويل من وزارة الدفاع الوطني بمبلغ قدره مليون و600 ألف دينار، مضيفا انه سيتم الاعلان موفى الشهر الجاري أو مطلع شهر ديسمبر المقبل، على طلب عروض لاحداث طريق تربط بين معتمدية الفوار ومنطقة المحدث على طول 42 كلم باعتمادات تفوق 22 مليون دينارا.

وأشار الغابي، إلى أن النواة الاولى للمشروع ستنطلق عبر تهيئة 300 هكتار مخصصة لغراسة النخيل، ليمتد المشروع في مرحلة لاحقة إلى أكثر من 1200 هكتار، ملاحظا أنه يتنزل في إطار احى الاتفاقيات التي أبرمت في 26 أوت 2017، بين الطرف الحكومي وشباب الجهة، على خلفية احتجاجهم حينها للمطالبة بدفع مسيرة التنمية بالجهة.

من جهته، عبّر رئيس مجلس تصرف “غريب” بالفوار، محمد بن سعيد، في تصريح لـ(وات)، عن تفاؤله بالشروع في حفر الآبار المخصصة لمشروع “المحدث”، الذي يمثل حلما لطالما انتظره أهالي الجهة، مثمنا مجهودات وزارة الدفاع الوطني وإسهامها في دفع عجلة التنمية بهذه المنطقة الصحراوية، خاصة وأن تجربة مشروع تنمية رجيم معتوق، أثبتت نجاحها حيث مكّنت من إحداث حزام حدودي من الواحات على مساحة 2500 هكتار، فضلا عن أنها وفرت مورد رزق للمئات من العائلات.
ولاحظ بن سعيد، أن مشروع “المحدث”، يحمل الى جانب أبعاده التنموية والاجتماعية، جانبا أمنيا، حيث أنه سيساعد على استقرار عدد من العائلات على المناطق الحدودية للبلاد، ما من شأنه ان يساهم بدوره في تأمين هذه المناطق وحمايتها من كافة الأخطار، علاوة على الحد من ظاهرة التهريب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق